أحمد


  • أنا كنت 145 كجم، وطولي 185 سم مع مؤشر كتلة الجسم 42.
  • لقد فقدت 63 كجم في 15 شهرا.
  • أنا الآن 82 كجم. لقد فقدت 106 % وزن الجسم الزائد وأصبح مؤشر كتلة الجسم الجديد 24.
  • بعد عملية تكميم المعدة بالمنظار.

أنا دكتور صيدلي ومعلوماتي الطبية بخصوص عمليات السمنة كانت قوية. لقد ذهبت للعديد من جراحي السمنة المفرطة في مصر لاستكمال المعلومات الخاصة بالعملية. في النهاية ذهبت لأخذ كل المعلومات عن العملية من دكتور محمد المصري وقد شرح لي جميع المميزات والعيوب لكل عمليات السمنة خلال الزيارة الأولى للعيادة. وقمنا معا باختيار العملية المناسبة لحالتي. وفي النهاية وقع اختيارنا على عملية تكميم المعدة وذلك بناء على درجات معينة وطبيعة أكلي ووزني طبعا. وبدون تردد قمت بإجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة وأخذت القرار بإجراء العملية.

لقد أجريت العملية من حوالي سنة وبضع شهور وقد تغيرت حياتي تماما خلال هذه الفترة يوما بعد يوم. لقد أصبحت حركتي أسهل وأصبحت أقوم بعملي بصورة أفضل. لم أتردد لحظة في إجراء العملية كما أنني أتيت بوالدتي لإجراء العملية هي أيضا وأجرتها منذ بضع شهور.

موسى


  • أنا كنت 200 كجم، وطولي 280 سم مع مؤشر كتلة الجسم 62.
  • لقد فقدت 108 كجم في 18 شهرا.
  • أنا الآن 92 كجم. لقد فقدت 91 % وزن الجسم الزائد وأصبح مؤشر كتلة الجسم الجديد 28.
  • بعد عملية تكميم المعدة بالمنظار

لقد اشتبكت مع وزني في معارك كثيرة ولأوقات طويلة، قضيت معظم حياتي أكافح مع قضية عدم الثقة بالنفس، والقدرة على اتباع نظام غذائي ثابت، والشعور بالذنب أكثر من مئات المرات مع هذه المحاولات الفاشلة لإنقاص وزني. كما أنني أصبحت غير قادر على السير بصورة سليمة وطبيعية.

لقد أجريت العملية منذ سنة ونصف. لقد فقدت 91 % من وزن جسمي الزائد. لدى كانت لي الرغبة الكبيرة في أن أكون كما أنا الآن. لقد كانت السمنة مثل السجن الذي يقيد حركتي وقراراتي في الحياة. لذلك قررت أن أغير حياتي تماما وأتخطى قيود هذا السجن لأستطيع أن أعيش فأنا في الثلاثين من العمر وكانت هذه هي حياتي. فكيف كنت سأعيش بهذا الوزن بعد ذلك؟ وعندما أنظر إلى صوري قبل العملية، لا أستطيع أن أتخيل أنها كانت لي وكم كان وزني ثقيلا جدا وكيف كانت حياتي مع هذا الوزن.

أمل


  • أنا كنت 111 كجم، وطولي 160 سم مع مؤشر كتلة الجسم 43.
  • لقد فقدت 55 كجم في 16 شهرا.
  • أنا الآن 56 كجم. لقد فقدت 117 % وزن الجسم الزائد وأصبح مؤشر كتلة الجسم الجديد 22.
  • بعد عملية تكميم المعدة بالمنظار

لقد فقدت ثقتي تماما بنفسي. دائماً ما أشعر أنني قليلة. كنت أكره نفسي كثيرا. تمنيت أن أعيش كأي فتاة. تمنيت أن أعيش سني. دائماً شعرت وكأني افتقد شيئا. كنت يائسة من حياتي. كنت أحاول الاختباء من عيون الناس بسبب كلماتهم الجارحة. وكنت دائما أشعر بالانطواء. وكنت أشعر أنني شيء غير طبيعي. يوميا كنت أبكي بسبب هذا الوضع. "كان نفسي أخس".

حاولت أن أتبع نظام غذائي ولكني دائماً كنت أفشل "يأست". وفجأة سمعت عن العمليات الجراحية لفقدان الوزن من أمي، وطلبت منها أن أعمل العملية، وشعرت بأنها الأمل الوحيد لي في الحياة. وقررت اجراء العملية. ولكن في وقت لاحق، بدأت أمي ترفض اجراءها لما سمعته من كثير من الناس أن العملية قد تكون خطيرة جداً، وعادة ما تفشل. ومع ذلك، اتخذت القرار حيث أنها كانت فرصتي الأخيرة لإنقاص وزني، وقلت '' يكفيني شرف المحاولة ''.

الآن لقد فقدت جميع وزني الزائد وأكثر وأصبح مؤشر كتلة جسمي 22 (عمل عظيم). والحمد لله "بقيت انسانة تانية، واثقة من نفسي، عندي أمل في الحياة، بقيت بألبس وأخرج، ومش مكسوفة من نفسي، عايشه حياة طبيعية، بأعيش سني، أخيرا دلوقتي رجعت لنفسي علشان أكون نفسي". والحمد لله "بفضل ربنا والناس الي شجعوني علشان أعمل العملية ودكتور محمد الي كان صديق وأخ كبير".

أسامة


  • أنا كنت 125 كجم، وطولي 175 سم مع مؤشر كتلة الجسم 41.
  • لقد فقدت 30 كجم في 5 شهرا.
  • أنا الآن 95 كجم. لقد فقدت 62 % وزن الجسم الزائد وأصبح مؤشر كتلة الجسم الجديد 31.
  • بعد عملية تحويل المعدة بالمنظار

لقد كنت أعاني من ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم وكنت اتناول العديد من الأدوية لعلاجهم. وقد كان وزني حينها 125 كجم، ولقد كان هذا الوزن يعيقني عن اداء عملي بشكل مناسب وأيضا أثناء الصلاة. ولم أكن أستطيع ممارسة اي رياضة نظرا للضغط الشديد الذي كانت تسببه بطني على العمود الفقري.

الآن والحمد لله بعد اجراء عمليه تحويل مسار المعدة بواسطة الأستاذ الدكتور محمد المصري أصبح وزني بعد 5 شهور 95 كجم، وأصبحت أستطيع أن أمارس حياتي العملية والخاصة بشكل طبيعي جدا وأستطيع ممارسة الرياضة والمشي لفترات طويلة دون الشعور بأي تعب.

وبالإضافة إلى ذلك، تم تحسين مستوى الكوليسترول جذريا. وأيضا توقفت تماما عن تناول الأدوية المستخدمة لضغط الدم والقلب. ولذلك أنصح كل من يعاني من السمنة المفرطة المرضية بسرعه اتخاذ القرار المناسب له لتخفيض وزنه حتى يستطيع الحياة بحرية وسعادة.

شريف


  • أنا كنت 141 كجم، وطولي 175 سم مع مؤشر كتلة الجسم 46.
  • لقد فقدت 56 كجم في 12 شهرا.
  • أنا الآن 85 كجم. لقد فقدت 87 % وزن الجسم الزائد وأصبح مؤشر كتلة الجسم الجديد 28.
  • بعد عملية تكميم المعدة بالمنظار

الآن ومع وصولي لذكرى السنوية الأولى للعملية، بدأت أتأمل في حياتي كم تغيرت، كم أصبح لدى من ثقة جديدة في حياتي الشخصية وحياتي المهنية. مرحبا أصدقائي.... في البداية أتقدم بالشكر الجزيل للدكتور محمد المصري صاحب الفضل الكبير في تغير حياتي إلى الأفضل. أنا أريد ان أتقدم بالنصح والتشجيع الى كل من هو متردد أو خائف من الإقدام على هذه الخطوة مثلما كنت انا في البداية. ولكن المحاولات المريرة والمؤلمة مع الرجيم التي كانت تتأرجح بين النجاح والفشل واستعادة الوزن المفقود مرة أخرى جعلت من اقدامي على العملية شيء ضروري بل وكانت الأمل الوحيد لي في الحياة. وها أنا ذا الآن قد فقدت من وزنى 56 كجم في عام واحد. لم أكن أدرك مدى سوء ما كنت عليه من قبل، الآن أصبح لدي الطاقة للقيام بعملي بشكل أفضل واتمام كل ما أسعى لعمله خلال اليوم بغض النظر عن مدى حجم جدول أعمالي اليومي. كما أصبح لدى الطاقة والقوة لمشاركة أصدقائي في الحياة. وقد تغيرت وتحسنت حياتي وحالتي النفسية والصحية الى الأفضل بكثير. وعلى رأس هذه التحسينات تخلصي من أخطار مرض السكر اللعين. فضلا عن تحسن الحالة الذهنية والأداء في الحياة العملية والحياة الخاصة.

أما تحسن المظهر فهو لا يقل أهمية أبدا عما سبق لما له من تأثير على الثقة بالنفس وسعادة الشخص ذاته. ويكفي إنني لست مضطر عن البحث عن محلات ال xxxxx large وارتداء فقط ما هو متاح من مقاسات كبيرة بغض النظر عن رضائي عن ألوانها وماركتها. فالآن أنا ارتدى ما أحب واختار في أي وقت ومن أي مكان.

والحقيقة لن أخفى عليكم كم كنت متردد في بدء الأمر وكنت خائف من الاقدام على العملية. ولكن ببساطة اكتشفت أنه بغض النظر عن مدى سوء نتيجة المجهول لن يكون أسوأ من الإحباط واليأس والمرض. ولكن ما حدث على أرض الواقع هو تحقق الأحلام حيث نادرا ما تتحقق أحلامنا كما حلمناها. وأصبحت أرى أحلامي تتحقق وأصبحت شخص جديد يعيش حياة جديدة مليئة بالصحة والنشاط والحيوية. وهذا ما أتمناه لكم جميعا.

سلوى


  • أنا كنت 162 كجم، وطولي 153 سم مع مؤشر كتلة الجسم 69.
  • لقد فقدت 58 كجم في 11 شهرا ومازالت في النقصان.
  • أنا الآن 104 كجم. لقد فقدت 56 % وزن الجسم الزائد وأصبح مؤشر كتلة الجسم الجديد 44.
  • بعد عملية تكميم المعدة بالمنظار

قد أبدو للكثيرين مجرد صورة أو حالة تخلصت من 50 % من وزنها الزائد. ولكن هذا مخالف للواقع، فقصتي مع السمنة بدأت منذ عشرين عاما بعد ولادة ابنائي، حيث أخذ وزني في الزيادة بلا نقصان وأرتفع مع مرور الوقت من 82 كجم حتى وصل الي 162 كجم أي الضعف. وكان هذا الوزن كارثه على بكل المقاييس فالموضوع تطور من سيدة تعاني من زيادة في الوزن الي مريضة بكل الأمراض. وبدأ الموضوع بزيادة في ضغط الدم ثم مرض السكر، وكانت الطامة الكبرى حين بدأت المشاكل تظهر في ساقي الاثنين وكان التشخيص حمرا والتهاب خلوي في الساقين واصبحت حركتي بطيئة جدا وبدأت أشعر إنني عبأ على كل من حولي.

وفجأة اصبت بفتق مختنق في الأمعاء وتطلب الموضوع عمليه سريعة. وتم عمل العملية بنجاح ولكن الجرح لم يلتئم بسبب السمنة الشديدة بمنطقة البطن وعانيت الكثير من الألم. ثم ازدادت المشكلة في قدمي وذهبت الى أحد الاطباء وكانت الصدمة الكبرى اذ قال لي أن السمنة المفرطة في جسدي قد طورت من مرض قدمي وذلك قد يؤدى الى الحاجة إلى بتر احدى قدمي بسبب السمنة. وانه شدد على ضرورة التدخل الجراحي لوقف خطر هذه الزيادة في الوزن التي ستؤدى بحياتي. وذهبت الى الطبيب الذي أنقذ حياتي. وكنت أظن ان كل ما كان يقوله "وهم." وقال لي انه لا يوجد مستحيل مع تقدم الطب. ووافقت على اجراء عمليه التكميم وانا بداخلي اظن ان الموضوع سواء. واجريت العملية في 15/3/2012 والان بعد عام احتفلت بمرور اول سنه على حياتي فقد أصبح وزنى بعد ان كان 162 الى 104 وأصبحت أستطيع ان امارس حياتي مع عائلتي بشكل طبيعي وانتهى مرض ضغط الدم و السكر واصبحت قدماي في احسن حال فقد شفيت تماما من المرض والحمد لله وانا الان احمل عبء الاخرين بعد ان كنت عبء عليهم واخرج وازور كل أصدقائي وامارس عملي.

الحمد لله والشكر لله وللرجل الجميل الذي كان نعم السند في 12 شهر أخرجني من قبر السمنة الى سماء الدنيا. شكر جزيل وعرفان للأستاذ الدكتور / محمد المصري والسادة الاطباء ....... وها انا ذا

احسب مؤشر كتلة الجسم


جراحات فقدان الوزن


جراحات فقدان الوزن (جراحات السمنة المفرطة) هي عمليات جراحية تستخدم لعلاج السمنة المفرطة المرضية. جراحات فقدان الوزن موجودة منذ عام الستينات، وقد أخذت في التطور السريع بداية من عمليات توصيل الأمعاء بالأمعاء وتوصيل الأمعاء بالقولون حتى عمليات تدبيس المعدة الأفقية أو تدبيس المعدة الأصلية. أما في عصرنا الحديث فهناك العديد من العمليات التي أخذت شهرة عالمية نتيجة لنتائجها المبهرة في فقدان الوزن، وهي: