اختيار العملية التي تناسبك انت

تعتبر جراحات فقدان الوزن هي الخطوة الأخيرة في رحلة فقدان الوزن الشاقة وتأتي بعد فشل جميع طرق إنقاص الوزن الأخرى من حمية غذائية، وممارسة الرياضة، وأساليب طبية أخرى. وقد حققت هذه الجراحات إقبالا شديدا من المجتمع الطبي كحل فعال وطويل الأمد لفقدان الوزن للعديد من المرضى. وعن طريق هذه الجراحات يمكن للشخص استعادة احترامه لنفسه، والاستقلال عن الآخرين، والأهم من ذلك، استعاده الحالة الصحية والبقاء على قيد الحياة.
إذا كان هدفك أن تعيش حياة أفضل وأطول مع وجود صحة أحسن؛ فيمكن لك أن تختار جراحات فقدان الوزن لمساعدتك على تحقيق أهدافك.
جراحة فقدان الوزن هي عملية جراحية كبيرة. لهذا السبب عليك ألا تتخذ قرار جراحة السمنة إلا بعد التشاور الدقيق مع جراح فقدان الوزن ذو خبرة جيدة لمساعدتك على اتخاذ القرار الصائب.

قبل اختيار جراحة فقدان الوزن المناسبة لك، ينبغي أن تؤخذ العوامل التالية في الاعتبار:

إن درجة فقدان الوزن المتوقع بعد عملية تحويل المعدة هي 80 % من الوزن الزائد وبعد عملية تكميم المعدة هي 70 % من الوزن الزائد وفي النهاية بعد عملية حزام المعدة هي 60 % من الوزن الزائد. وهذا يعتمد على درجة متابعة المريض والتغيرات الضرورية في نمط الحياة التي يجب أن تتبع لجعل هذه العمليات ناجحة على المدى الطويل.

دائما يحقق مرضى تحويل المعدة وتكميم المعدة درجة فقدان الوزن المتوقعة منهم بعد الجراحة. ومع ذلك، قد تكون زيادة الوزن مرة أخرى هي المشكلة ويحدث ذلك إذا كان المريض لا يلتزم بتغيرات نمط الحياة خلال السنة الأولى بعد العملية. من ناحية أخرى، يكون فقدان الوزن مع حزام المعدة متغير من شخص لآخر. ومع ذلك، فإن مرضى حزام المعدة يمكن التحكم في وزنهم عن طريق المتابعة المستمرة والتحكم في مقياس الحزام.

عادة يفقد مرضى تحويل المعدة و تكميم المعدة 2 – 4 كجم في الأسبوع في الأشهر الأولى بعد العملية ويصلون إلى درجة فقدان الوزن المتوقع بعد 12 – 15 شهرا. من ناحية أخرى، يفقد مرضى حزام المعدة الوزن بصورة أبطأ و يكون معدل فقدان الوزن لديهم 0.5 – 1 كجم في الأسبوع و لكن يكون فقدان الوزن أكثر ثباتا ويصلون إلى درجة فقدان الوزن المتوقع بعد 24 – 36 شهرا.

إذا كان لديك أحد الأمراض المعلقة بالسمنة (السمنة المرضية) مثل السكري، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكوليسترول في الدم أو توقف التنفس أثناء النوم فإن عملية تحويل المعدة ستكون أفضل من عملية تكميم المعدة وحزام المعدة لتحسين هذه المشاكل.

تعد الآثار طويلة الأجل لعمليات تحويل المعدة وتكميم المعدة وحزام المعدة آمنة كما أنها تؤدي إلى فقدان كبير في الوزن مع تحسن في المشاكل الصحية الناتجة من مرض والحفاظ على فقدان الوزن.

وتعتبر طريقة الأكل من أهم العوامل التي ينبغي أن تؤخذ في الاعتبار عند اختيار جراحة فقدان الوزن

طريقة الأكـل الاختيار الأفضل
تأكل الكثير من الحلويات والشوكولاتة تحويل المعدة
تأكل الكثير من الأطعمة الدهنية والمقلية تحويل المعدة
تأكل بطريقة غير منتظمة مع فترات طويلة بين الوجبات جميع العمليات مناسبة
تأكل كميات صغيرة تحويل المعدة
الأكل العاطفي (عند الفرح والحزن) تحويل المعدة أو تكميم المعدة

إذا كانت طبيعة العمل الخاص بك تجعل من الصعب جداً الالتزام بالمتابعة المستمرة أو إذا كنت تعيش على مسافة كبيرة من الجراح (أكثر من ساعتين)، والذي يجعل من الصعب الالتزام بالمتابعة فإن عملية حزام المعدة لن تكون هي الحل المناسب لك.

مع جميع جراحات فقدان الوزن، سوف تحتاج إلى المتابعة المستمرة خصوصا في الأوقات الأولى بعد الجراحة للاطمئنان على حالتك الصحية والتأكد من سير العملية بصورة جيدة، بالإضافة أنه قد تحتاج أيضا إلى اختبارات الدم العادية لمتابعة حالتك على المدى الطويل.

وخلال السنة الأولى بعد إجراء عملية حزام المعدة فأنه يجب الالتزام بالمتابعة المستمرة لتعديل مقياس الحزام لحدوث فقدان الوزن المطلوب وتحقيق الحد الأقصى له.

ليس من المطلوب حدوث حمل خلال السنة الأولى، حيث يكون فقدان الوزن في أسرع معدلاته. ولأنه أثناء هذه الفترة لا يمكنك الحصول على جميع العناصر الغذائية الأساسية التي يحتاجها جسمك لك ولطفلك (للتمتع بصحة جيدة).

ولكن عند حدوث حمل بالخطأ خلال السنة الأولى فإنك تحتاجين للمتابعة المستمرة بصورة منتظمة وأدق. من المهم أن نتذكر أن درجة الخصوبة عند المرأة تزيد بشكل ملحوظ مع فقدان الوزن ولذلك يجب اتخاذ الاحتياطات اللازمة لمنع حدوث حمل خلال هذه الفترة.

يواجه العديد من مرضى تحويل المعدة من ظاهرة سرعة التفريغ “الدامبينج” عند تناول الأطعمة التي تحتوي على السكريات. وبعد تناول هذه الأغذية السكرية فإنه يشعرون بسرعة مؤقتة في ضربات القلب، زيادة في العرق ثم آلام في البطن والغثيان والإسهال في كثير من الأحيان. وهذا في الواقع يساعدهم على البقاء بعيداً عن تلك الأطعمة التي قد تسببت لهم هذه المشاكل سابقا.

وظاهرة سرعة التفريغ “الدامبينج” لا تحدث بعد عملية حزام المعدة وتكميم المعدة (قليلا) لذلك يجب تحكم المريض نفسه في تناول هذه الأطعمة السكرية.

يجب على مرضى حزام المعدة الشعور بالارتياح تماما وعدم القلق مع وجود حزام المعدة في أجسامهم لبقية الحياة.

إذا كنت تفضل أن تكون العملية يمكن الرجوع فيها بعد إجرائها، فإن حزام المعدة قد يكون الخيار الأفضل بالنسبة لك كما أنه سيكون أسهل في الرجوع فيه على عكس باقي الجراحات الأخرى. ومع ذلك، فإنه لا ينبغي أن تختار العملية تبعاً لإمكانية الرجوع فيها، لأنه من المحتمل أن يؤدي هذا إلى استعادة الوزن المفقود بعد الجراحة.

مؤشر كتلة الجسم

ft
in
lbs
cm
kg
Subscribe to Dr. Mohamed El Masry YouTube Channel